الجمعة، 25 أغسطس، 2017

ثقافات ولدّت جماليات






ثقافات ولدّت شعوبا تُحب البيئة الجميلة :
"كم أخاف أن يأتي الربيع القادم صامتاً بلا طيور تغرّد ، وتعج الصحراء بالجراد ويتشوه منظر النجوم والقمر، وتتبلّد الاحاسيس "
"إحتراق الرغيف او حتى رميه، نهاية مأساوية على يد بشر لسنبلة كانت يومًا ، مرفوعة القامة ."
(من كتاب *الربيع الصامت* (1962) لراشيل كارسون مؤلفة الكتاب الشهير ومؤسِسّة علم البيئة)..
للاسف غير معروف عندنا حتى الان ...رغم انه الاشهر في عالم البيئة الاخر..وهو الذي نبّه اوروبا وامريكا لقضية البيئة منذ اكثر من سبعين عاما ..ولهذا ترون ان حتى الصور الطبيعية المصاحبة لابداع الخالق مثل الشلالات ومساقط المياه والغابات الجميلة والاشجاراو حتى لاظهار الجماليات والحكم وحتى لمواعظ الشيوخ او للتباهي وغيرها للدلالة على الرقي والجمال هي من عالمهم وليست من ..عالمنا !

الخميس، 17 أغسطس، 2017

عالم أخر من الادب ..المُلهم




عالم أخر من الادب ...زوربا اليوناني :
"الا تخجل ..كثير من الناس هم حيوان مُفترس ..هل هذا مكتوب في كتبك ايها (الرئيس ) !" 
"إن الانسان احيانا هو كالحيوان المفترس ،انه ياكل خرافا وايضا دجاجا وخنازير ويزيد عليه كونه انه ... اذا لم ياكل لحم انسان فانه لا يشبع”
"أنا حر وغني ومتعلّم وقرأت الكثير من الكتب ...يا زوربا " 
"كلا انت لست حُرّ ايها (الرئيس). كُلُّ ما في الأمر ، أنّ الحبلَ المربوط َفي عنقكَ أطولُ قليلاً من حبال الآخرين"
"إن في جسدك روحاً، ويجب أن تشفق عليها، أعطها شيئاً لتأكله أيها (الرئيس)، فإذا لم تطعمها تركتك في نصف الطريق ..اسمع للفقراء والمعوزين واغاني البسطاء.. "
***************
تلك بعض العبارات التي كان يرد بها زوربا (الأميّ) على صديقه (المثقف) باسيل (الرئيس ) ..
رواية “زوربا اليوناني” من الروايات العالمية الخالدة، كتبها الكاتب اليوناني ( نيكوس كازانتزاكيس ) عام 1946 باللغة اليونانية، وتُرجمت بعدها للإنجليزية عام 1952.ترجمت الرواية للغة العربية عدة ترجمات، وكان آخرها ترجمة (صامويل بشارة) الذي ترجم الرواية عن النص الأصلي اليوناني عام 2012.تجري احداث الرواية في جزيرة كريت باليونان ، وتجمع بين نقيضين ، الاول متعلم ويقرأ الكثير من الكُتب و(مثقف) ولديه الكثير من الاموال (باسيل)..الثاني (زوربا) ،رجل أمي وفقير ولكنه يعرف كل دقائق ومعاناة الحياة فأصبح (مثقفًا) بشكل طبيعي وواقعي من خريجي علوم الحياة والمعاناة وهي الاشياء التي كانت تنقص السيد (الرئيس )..على أحد شواطئ كريت، يلتقي الرجلان . كان احدهم (باسيل) يحاول أن يفرَّ من عالم المعرفة المحموم والملىء بالاستفسارات والنظريات والابحاث وحتى الخيبات رغم عدم إعترافه بذلك . والاخر هو الماسيدوني زوربا، وهو إنسان بسيط و مدهش، مغامر، بريء، شجاع ، حكيم ،بدائي التصرّف ، رغم انه أمي لا يقرا ولا يكتب ولا يعرف التنظير ، وسرعان ما انعقدت أواصر صداقة عميقة بين ذلك المتحضِّر الممتلئة نفسه بالفلسفة والنظريات ، وهذا المتوحِّش البدائي الرائع الواقعي الذي تقوده غرائز طبيعية قوية، والذي يعيش الحياة بكل امتلائها وزخمها، ويحب الطبيعة والحياة، ويروي مغامراته بصدق و بحيوية نادرة المثال، وينطق بالحكمة أروع مما ينطق بها عالم او فيلسوف حتى وصل الامر إلى أن استعان الاول بزوربا لإدارة كثير من أعماله ...والمعروف ان زوربا هي شخصية حقيقية بسيطة قابلها الكاتب اليوناني (نيكوس كازانتزاكيس) في إحدى اسفاره، وقد اعجب به اعجابا شديدا، فكتب رواية باسمه. الملفت في رواية زوربا، هو قدرة الكاتب على وصف شخصية زوربا بشكل مطوّل ومفصّل وعميق، حتى انك تشعر أن زوربا هو الشخص الأعظم الذي قابله في هذا الكون،المميز في كونه رغم فقره وعوزه وأميّته يحب الحياة بكل أشكالها، لا يذكر الحزن، بل يذكر الفرح دائما حتى في لحظات حزنه الشديد ، تحولت الرواية إلى فلم من الافلام الكلاسيكسة التاريخية عام 1964 والذي لا يزل مثار إعجاب النقاد والمُتابعين لليوم .. الفلم هو الذي أشهر رقصة (زوربا) التي كانت مثار الاعجاب هي والموسيقى المصاحبة في فلم (زوربا اليوناني) الشهير الذي قام ببطولته الشهير انتوني كوين ...قد يكون اسم زوربا من الاسماء المشهورة ..لكن الكثيرون لا يعرفون قصته ولا الحكمة من كونه انه قد أطّر ..ثقافة ان ليس كل متعلّم ..حكيم ولا مؤسِِّس .








الاثنين، 14 أغسطس، 2017

الثقافة ..عند البعض مكياج ..والاخر نار وعذاب

  هل تعني لكم هذه الارقام شيئًا عن ثقافتنا المأزومة وسلوكياتنا المتناقضة ! : 
أعلنت مجلة ("فوربز" الشرق الأوسط) عن قائمة الاكثر متابعة على مواقع التواصل الاجتماعي لعام 2017 في المنطقة هي مواقع (خبيرات) المكياج والتجميل والطبخ والازياء ، فجاءت السيدة هدى قطّان مدونة الماكياج العراقية في المركز الاول والتي وصل مجموع متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أكثر من 23.8 ملايين متابع ومتابعة. أما في المركز الثاني، فجاءت المذيعة وخبيرة التجميل اللبنانية جويل ماردينيان (عدد 10 مليون متابع ومُتابعة كما قامت المجلة بعمل إستبيان عن الاسباب فكانت الاجابة التي حظيت بأكثر إهتمام أنهن يُنظر اليهن كــ(مصدر إلهام في الحياة) ...وطبعا بالنسبة للرجال يُعتبر الشيخ (الداعية) محمد العريفي صاحب رسالة (الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية)، من اكثر المُتابعيِن حيث وصل عدد مُتابعيه على تويتر فقط لاكثر من 15 مليون متابع ومُتابعة !...بقية الكتاب والادباء والفلاسفة ..فلا شىء يُذكر مع هذه الارقام 

السبت، 12 أغسطس، 2017

أرنب الله ...في حماية الله .

أرنب الله في حماية الله ..
علشان شوية مُبيد حشري أسمه فيبرونيل ( Fipronil 12.5%ULV) تم رشّه على الدجاج البيّاض في مزارعه في هولندا ، التي تعد أحد أكبر المصدرين لاوروبا و العالم.قامت الدنيا ولم تقعد بعد في اوروبا وبعض دول العالم !..وتستخدم مادة (الفيبرونيل) في القضاء على القمل والبق الذي يصيب الدجاج، لكن ليس من المنصوح باستخدامها مع الطيور والحيوانات المستخدمة في إنتاج المواد الغذائية لما يحتوي عليه من سموم..إلا بطريقة مقنّنة جدا ولا يتجاوز الحد المسموح به ..واعترف مسؤولون في بلجيكا بأنهم كانوا على علم باحتمال احتواء بيض مستورد من هولندا على مواد ملوثة بمبيد حشري تدخل مادة الفيبرونيل في تصنيعه.حيث أقرت السلطات في بلجيكا بعلمها في شهر يونيو الماضي أن شحنة بيض قادمة من هولندا ربما تكون ملوثة بمبيد حشري.
وتوصلت الاختبارات التي أجريت في كثير من معامل منظات الرقابة على الاغذية الاوروبية إلى أن مادة فيبرونيل ، التي يمكن أن تضر بأجهزة الكلى والكبد والغدة الدرقية للإنسان، موجودة في البيض الهولندي.
وتخلصت على اثرها المحال التجارية في بلجيكا وألمانيا وهولندا من البيض الذي يحتمل تلوثه.
السلطات الالمانية تُعلن إن قرابة عشرة ملايين بيضة ربما قد بيعت في ألمانيا.
وتصدر هولندا ما يقدر بنحو 65 في المئة من إجمالي 10 مليارات بيضة تنتجها في العام.
وأغلقت مؤقتا قرابة 180 مزرعة لمنتجات الدواجن في هولندا وفتحت تحقيقات في القضية.....
من خلال الارقام المذكورة يتبين مدى توفر البيانات بدقة ومصادرها (حتى عدد الدحي) ومن انتجه ومن وزعّه .. هل هناك في بلادنا من يستيطع ان يحدد لنا مصادرإنتاج (دحينا) ولكن الحمد لله ..نحن مش كيف اوروبا ولا غيرها ..قلة السيولة وإرتفاع الاسعار والدولار جعلنا نكتفي بالاقل وفي الحدود الادني من الدحي وغيرها من (الفيبرونيلات)..كما نصحت السلطات الاوروبية مواطنيها !
بالمناسبة ..الا تستغربون هذا العدد الهائل من مرضانا يجوبون كل اقطار العالم بحثًا عن علاج ..أتمنى ان اعرف قيمة إجمالي ما يُصرف على هذه الاغراض لا غير .

السبت، 22 يوليو، 2017

مستشفى أندير ..قصة وطن

.  كانت الطبيبة الإنجليزية جالسة على درج مدخل المستشفى (الخاص) بداية عام 1981 وتبكي بحرقة ،يبدو ان شيئًا غير طبيعي وغير بشري وغير أخلاقي ولا حضاري قد حصل لها او لمكان عملها او لرفاقها ...وخاصة ان كثيرون من (الرعاع والهمج ) كانوا يدخلون ويخرجون محملّون بكثير من محتويات المستشفى من أسرّة وبطاطين وأثاث وحتى شبابيك وأبواب وأدوية وغيرها على طريقة (الهلت) والغنيمة مع صراخ والوعيد والصياح بكثير من الشعارات الهوجاء بينما يهتف المتجمعون لمراقية الزحف " طز طز في امريكا ، الخاين يطلع برّه ...رأسمالية لا لا .." .. كان قبلها الشيخ زايد بن سلطان النهيان عام 1971 قد أجرى عملية (الزائدة) بهذا المستشفى الحضاري والصرح الصحي والعناية الفائقة ، فتمنى من إدارته ومالكه وطبيبه ان يساعدوه في تأسيس مثل هذا الصرح في بلاده (دولة الامارات المتحدة) والتي كانت في بداية حصولها على الاستقلال ولا تتوفر بها مثل هذه الخدمات الراقية ..فوعدوه بذلك حالما يحين الوقت والظروف ..كان الدكتور محمود أندير قد عاد إلى بلاده من بريطانيا في عام 1956 ، بعد دراسة الطب هناك وفي نفسه حلم وطموح ان تكون ببلاده مستشفيات وخدمات صحية راقية لمواطنيه مثل ما رآها هناك ..ساعده في ذلك خاله ، رجل الاعمال الليبي سالم أندير وكذلك دولة مستقرّة وتشريعات ودستور يحفظ حقوق الملاّك والمستثمرين والقطاع الخاص وعلاقات دولية مُحترمة وإجراءات وخدمات مصرفية راقية وبنية تحتية وخدمية متكاملة كما هي في بريطانيا ، كل هذه العوامل ومعها ألاستقرار الامني والاجتماعي ، أسرعت من بناء المستشفى ..الذي تم إفتتاحه عام 1964 ، بدون ضجيج أو دعاية صاخبة أو افتتاح وحضور رسمي ، على غرار طبيعة ذلك العهد وزهد حكامه وصفة التواضع السائدة بين رجاله ، وتحّول المستشفى على الفور إلى( قبلة ) المحتاجين للخدمات الصحية المتقدمة من الليبيين و الرعايا والسوّاح الأجانب ، وكذلك الدبلوماسيين الأجانب ورجال السلك الخارجي ، وحتى الكثير من القادرين من دول أفريقيا المجاورة وأستمر الحال والتطوير والسمعة الطيبة ، حتى جاء الزحف الزاحف على الاملاك والنشاطات الاقتصادية الخاصة وكل ما هو ناجح ومُفيد بشر ام حجر بحجة الاشتراكية والقضاء على الاستغلال والتأميم والحاج عمر والحاج مفتاح وووو ..فتم الهجوم على المستشفى عام 1981 من قبل (اللجان الثورية ) والرعاع بتوجيه وترشيد وحماية نظام الانقلاب على كل شىء جميل... وقضت على أحدث وأرقى وأفخم مرفق طبي وُجد فى ليبيا يومًا كاد ان يكون نموذجًا يُحتذى به في المملكة الليبية التى كانت تتنامي وتزدهر وتتقدم بجهود نخبتها الكفؤة في كل المجالات وشبابها العصامي المتعلم ، ودولتها العصرية الدستورية المنظمة .. توفيّ الدكتور محمود اندير فى العشرين من أكتوبر 2006 من اثر الأحزان والحسرات والظُلم. وانتهى الحلم إلى نفس المصير الذى انتهت إليه أحلام الكثيرين من الرجال الشجعان والموهوبين من جيل الاستقلال وبناة ليبيا في ظل مشروع دولة وإقتصاد وإدارة وحقوق إنسان لم يرى تاريخ ليبيا الحديث مثيلاً له ، ولا تزل اثار ونتائج مثل تلك الجرائم تحوم علينا وفي كل أرجاء البلاد ،ما لم نعي الدروس ونعود لمشروع الوطن وهويته الذي بناه وصمّمه الاجداد المؤسّسون ..
(الحديث كان عن مستشفى أندير بجادة ادريان بلت بطرابلس/تاجوراء ، والذي تحوّل إلى أطلال ، تحكي قصة وطن كان يومًا ينهض للعلا)

مصادر المعلومات * الكاتب الليبي (العجيلي شركس) *د. أحمد الفقيه*عبد الرازق بن نعسان
الصورة ..أطلال مبنى مستشفى اندير بعد غزوه

الجمعة، 21 يوليو، 2017

ماذا حدث !

" الدفعات الاولى من الطلبة الليبيين الذين جاءوا للدراسة الجامعية عندنا بعد الشهادة الثانوية عندكم ، كنت افخر بهم ،أخلاقًا وعلمًا وإلتزاما وأدبا وتنافسوا الند للند علمًا وثقافة حتى مع الطلبة الامريكان والاجانب من كل أنحاء العالم الذين درسوا بهذه الجامعة ، ومعهد اللغات بها ، لكن قبل نهاية السبعينات بدأت تتغير الامور تدريجيًا للاسوأ ، بدأ يأتينا اخرون، على النقيض تماما من أولئك ،كل دفعة كانت أسوأ من الأخرى ،ماذا حدث عندكم هناك في ليبيا في السنوات الاخيرة، اريد ان افهم !"
(تساؤل من د. نجيب جريس (أمريكي من اصول مصرية)كان يعمل مديرا بمعهد اللغات بجامعة بورتلاند في ولاية اوريجون الامريكية في السبعينات ، وجهّه لصديقنا د.بالعيد كويري بعد زيارة له في التسعينات )
إجابة هذا التساؤل قد تُجيب عن كثير من الاسئلة الموجهة عندنا اليوم عن ما حدث لقطاع التربية والتعليم ، مع إحترامنا لكل الخيّرين والخيّرات في هذا القطاع رغم الظروف الصعبة التي ورثناها خلال سنوات التيه وما أعقبها .
ولا ننسى ان كثيرًا من علماء الاجتماع يقولون للبحث عن حلول لظاهرة إجتماعية سيئة ما ،انتشرت بين أجيال اليوم ، فابحثوا اولاً عن جذورأسبابها خلال عقود ماضية ...

الاثنين، 26 يونيو، 2017

صوت الموسيقى والماضي ..






 مدينتي البيضاء في نهاية الستينات كان بها 3 دور سينما تعرض احدث الافلام العالمية ،اذكر انني في ريعان الصبا حضرت في إحداهن، مع اصدقائي ، فلم (صوت الموسيقى)( (The Sound of Music) ،بعد اسبوعان من عرضه لأول مرة في بلد إنتاجه الاصلي في امريكا ، مكتبات بها كل انواع الكتب والمجلات والصحف المحلية والدولية ومجلات للأطفال والشباب مثل بساط الريح وسمير وميكي وطرزان والسوبرمان وغيرها مثل مجلة العربي والهلال ،معظمها من لبنان ومصر،والصحف الليبية كالحقيقة والميدان والمعرفة وغيرها، 2 دور ثقافة كبيرة بها كل انواع الدوريات والكتب والمجلات ،مقاهي شعبية يلتقي بها الناس ،قهوة وشاهي وحليب و(قازوزة) كما كان ينطقها الناس ،أشهرها إنتاج مصانع حسن صداقة (درنة) الخاصة ، بها مستشفى حكومي كبير تم بنائه عام 1964 تدخله كأنك في افضل الفنادق يخدم كل المنطقة (وهو لا يزل هو الوحيد حتى اليوم إلا انه قد ضاقت عليه السبل وغص برواده حيث لم يُبنى غيره حتى اليوم رغم المليارات والاحتياج، بها جامعة السيد محمد بن علي السنوسية بها مناهج الاسلام التنويري الذي لا يعادي ملّة ولا عقيدة ولا دينا ولا ثقافة اخرى على منهج الحركة الاصلاحية السنوسية المباركة يدرس بها طلاب من كل انحاء الوطن ،على سبيل المثال ، الطيب الخلوق الشيخ الدوكالي العالم وكذلك من افريقيا واندونسيا وغيرها من الدول الاسلامية ،بها عدد 2 فنادق تُعتبر 5 نجوم ذلك الوقت ، وكثير من السوّاح الاجانب هم الذين يجلبون الدولار الينا ولا نذهب اليه ، بها الكثير من المباني والمنازل المبنية من القطاع الخاص للتأجير،حسب المُخطط العام الجميل للمدينة (والتي أشرفت على تصميمه شركة دوكسيادس اليونانية بتكليف من حكومة المملكة الليبية)، والتي كان معظمها خالية ، بسبب ان العرض كان اكثر من الطلب ، بها دار ثقافة امريكي به الكثير من المجلات والدوريات العربية والامريكية يُشرف عليه أساتذة ليبيين مُحترمين شكلاً وثقافة ومعاملة، بمساعدة بعض الامريكيين المتخصّصين حتى في تعليم اللغة الانجليزية ،كما كان يعُرض داخله كثير من الافلام الوثائقية والتعليمية والثقافية وكذلك عرضها حائطيًا في كثير من المناطق والقرى بإستخدام وسائل العرض المتوفرة ذلك الوقت ..كان بها وسائل نقل عامة نظيفة ومُحترمة و بالمواعيد ...وغيرها الكثير من الاشياء الجميلة ،بمجرد إنقلاب (زحف الزاحف) اختفت هذه الاشياء ،حتى قازوزة حسن صداقة ...وحل محلّها الضجيج والوجيج على رأي شبابنا اليوم ..هذه فقط شذرات من واقع جميل أغلقه كتاب اخضر داس على بدايات مشاريع مدنية وحضارية وإقتصادية صحيحة كانت يوما ، وانا متأكد ان مثلها وأزيد كان موجودا، في كل مدن ومناطق بلادنا، وأستمرت على نهجه كُتب وشعارات وايديولوجيات زمنية بعد سقوطه،فلا تستغربوا وجود الارهاب و الدواعش بكل انواعهم ..طالما لم نتعلم الدرس بعد في ان الدين لله والوطن للجميع ...وان الدول والمجتمعات التي تبنت دساتير حقوق المواطنة والحرية والابداع هي التي بقت ونمت وتقدّمت ودخل غيرها مستنقع الارهاب الفتنة والتشرذم والاقتتال والفساد ...حفظ الله ليبيا.

(فندق البيضاء بالاس هوتيل عام 1966-غلاف فلم صوت الموسيقى)


الثلاثاء، 20 يونيو، 2017

تاريخ وطن وارقام ....


   لا احلم ولا اتحسّر ولا اتباكى،لكن اتحدّث عن تاريخ وطن نسيه الكثيرون :
  دولة كان يسبق فيها التخطيط الواقع ،جامعة بنغازي (أم الجامعات الليبية)،جامعة طرابلس ، جامعة السيد محمد بن على السنوسي ، جامعة عمر المختار ، محطات توليد الكهرباء الرئيسية وخطوط نقل الضغط العالي ، طريق الساحل فزان ، الطريق الساحلي ،مطار طرابلس ، مطار بنينا، مطار سبها ،المُدن الرياضية ،مشروع إدريس لبناء 100000 وحدة سكنية على مستوى البلاد ، المستشفيات الحكومية الرئيسية ، مستشفى المنصورة بشحات(1956) ، مصانع القطاع الخاص، إدارة حكومية منظمّة قادرة وكفؤة وقطاع خاص ناجح، البنية التحتية للمدن الليبية ،السياحة في ليبيا ، الفنادق الحكومية والخاصة تتنافس في الخدمات ، مزارع القمح والبرتقال والزيتون والخضروات والعنب والتمور ،مدارس سعة الفصل فيها لا تزيد عن 17 طالب تُصرف فيها وجبات الافطار مجانًا ، معاهد المعلمين والمعلمات ،داخلي للطلبة والطالبات ،خطط تنموية خماسية ، بناء مدينة المرج كمدينة متكاملة بعد زلزال عام 1963،الابقاء على ما تركه المعمار الايطالي من بناء والمحافظة عليه ،ارقى انواع التعليم والتربية، صحف حرة وثقافة وحرية كلمة وإذاعات حكومية محترمة تُذيع كل جميل ومُفيد ولا تطبّل لاحد ، دور سينما ومسرح ومكتبات خاصة وعامة ،مواصلات حكومية راقية ومنظمة وبالمواعيد ،تعداد سكاني كل سنتان لمواكبة التخطيط المستقبلي ، علاقات دولية وسفارات مُحترمة ، دستور مدني يحفظ حق المواطنة والانسان وامن وامان ..كل هذا في مدة لم تتجاوز الـ18 عاما وبقيمة إجمالية لا تتعدى الــ مليار و ثمانمائة الف دولارمن إيرادات النفط(1800000) والباقي إحتياطي إقتصادي ،خلال عهد المملكة الليبية الزاهي ، بعدها أنطبق علينا القول (لمّا يلتم المال والاهبال ، يريح المال ويقعد الاهبال ) .......وشن جاب لجاب..
 (معلومة الاستاذ ابوبكر البدري)

الاثنين، 12 يونيو، 2017

الثقافة ... موقف ...




توفيّ الايام الماضية الكاتب والاديب الاسباني خوان غويتيسولو (1931) صاحب روايات (خوان بلا أرض)و(فضائل طائر منعزل) و(طيور تلّوث عشّها) وغيرها ، وهو الاديب الذي رفض عام 2009 استلام ما سمي وقتها (جائزة القذافي للأدب وحقوق الانسان) التي اسسّها النظام السابق عام 2007 وقيمتها المالية 200000 دولار (من حسابات الدولة الليبية طبعًا) واشترى بها وبأمثالها كثير من (المثقفين الرقّاصة) ..توفي السيد غويتسيلو في مراكش حيث كان يقيم في احد مناطقها الشعبية وحيدا بعد ان اتاها ،حزينًا ووحيدًا بعد وفاة زوجته من اسبانيا حيث كانا يُقيمان ..كتب وتحدّث عن اسباب رفضه لتلك الجائزة الوهمية وقتها ،لعل اشهرها :
 "بعد تردد قصير، ناقشت خلاله بيني وبين نفسي احتمالات قبول الجائزة أو رفضها، ولأسباب سياسية وأخلاقية، اتخذت الخيار الثاني حيث انه لا يمكن لي إستلام الجائزة والمبلغ المقدّم ،حيث ثبت لي ان المبلغ المالي مقدّم من حكومةالجماهيرية الليبية التي «استولى "فيها معمّر القذافي على الحكم بانقلاب عسكري سنة 1969». "
"لا يمكن أن أحمل جائزة تحمل اسم ديكتاتور..."
"لست شخصاً ينساق وراء القضايا بطريقة هوجاء. لكنّني في إطار احترامي الخاص لشعوب المنطقة وثقافتها الرائعة، انتقدتُ دائماً، وكلَّما استطعت، الأنظمة التي تستبدّ بشعوبها، وتبقيها في الفقر والجهل"
 تحية لك وإحترام في مرقدك ..ايها الصادق العفيف ..لعل ما قلت يحّي ضمائر من قفزوا على ظهر الوطن من (اهل الوطن) واستولوا على خيراته وامواله واموال المُستضعفين الغلابا بدون وجه حق .

السبت، 3 يونيو، 2017

الضمير

  كنت وأحد الاصدقاء المُدخنين في زيارة عمل ودراسة لألمانيا ،مدينة دوسلدورف، نهاية التسعينات ، نزلنا بعد عشاء متواضع بمطعم الفندق ليشتري صاحبي علبة دخّان مالبورو، وكانت الساعة بعد مُنتصف الليل ،حيث كان احد المحلات التجارية بجانب مبنى الفندق مفتوحا ويديره سيد الماني لوحده، هذه الانواع من المحلات المتواضعة من العادة ان تكون بسيطة ولكن بها كل الاشياء التي من العادة يحتاجها الناس بشكل عاجل في مثل هذه الاوقات ..اشار صاحبنا إلى الركن الذي به (قراطيس ) الدخّان ، فساله صاحب المحلّ بلغة انجليزية ركيكة .."تريد من هذه ام من هذه ! "(الالمان عادة لا يحبون تعلّم لغات اخرى ويفتخرون كثيرًا بلغتهم الالمانية ) ..وكانت إشارته الى نفس النوع من الدخّان ..ولكن واحدة في صف والاخرى في صف اخر..فسأل صاحبنا : وما الفرق ..هو نفس النوع ! . فكان رد صاحب المحل : "(جا) ، نعم ..لكن هذا الصف بتسعيرة قديمة اعلى ،وهذه بتسعيرة جديدة ..ولكن النوعان صالحان للاستعمال البشري ،الفرق بينهما ان هذا النوع قد تم تصنيعه جديدا بتقنيات حديثة وهنا السبب في فرق السعر "..صرت اتسائل بيني وبين نفسي ..لم لم يخلطهما ببعض ويبيع بالسعر الاعلى ،فلا احد يراقبه ولا حد سيحاسبه ،خاصة في هذا الوقت من الليل ومن يشتري جاي من (الجماهيرية) لا يعرف وليس لديه معرفة بحقوق المُستهلك وشعاره ( الموجود رخا)! ...اعتقد جازمًا ان هذه _(التاجر) لم يحضر خُطبة واحدة من شيوخ الدين كما عندنا ولا من يذكّره ليل نهار بالجحيم والويل والثبور ، ولا اعتقد انه كان بجواره شيطان يوسّوس له بعمل الاثام والموبقات ، ولا جلس يشاهد قنوات التلفزيون يلعل له الدعاة ليل نهار فيها بقصص عن الثعابين وروائح المسك وقصص قديمة ضاع فيها كثير من الحق والحقيقة بالنقل المُفبرك حسب حاجة سياسة وسلطة الزمن ولا افتى له مفتيًا بــ(المرابحة ) ولا سأل ...ولا رفع له حزبأ شعار ( مشروعنا هو الحل ) ولا حكمه طاغية رفع شعار (التجارة ظاهرة إستغلالية ) ولا تشكلّت له (لجان تطهير) تدّعي انها تُحارب الاستغلال ...إنما مارس تلك الاخلاق الانسانية من خلال (ضمير) تربى في منظومة تعليمية ثقافية مدنية وطنية إنسانية شاملة .