الاثنين، 12 يونيو، 2017

الثقافة ... موقف ...




توفيّ الايام الماضية الكاتب والاديب الاسباني خوان غويتيسولو (1931) صاحب روايات (خوان بلا أرض)و(فضائل طائر منعزل) و(طيور تلّوث عشّها) وغيرها ، وهو الاديب الذي رفض عام 2009 استلام ما سمي وقتها (جائزة القذافي للأدب وحقوق الانسان) التي اسسّها النظام السابق عام 2007 وقيمتها المالية 200000 دولار (من حسابات الدولة الليبية طبعًا) واشترى بها وبأمثالها كثير من (المثقفين الرقّاصة) ..توفي السيد غويتسيلو في مراكش حيث كان يقيم في احد مناطقها الشعبية وحيدا بعد ان اتاها ،حزينًا ووحيدًا بعد وفاة زوجته من اسبانيا حيث كانا يُقيمان ..كتب وتحدّث عن اسباب رفضه لتلك الجائزة الوهمية وقتها ،لعل اشهرها :
 "بعد تردد قصير، ناقشت خلاله بيني وبين نفسي احتمالات قبول الجائزة أو رفضها، ولأسباب سياسية وأخلاقية، اتخذت الخيار الثاني حيث انه لا يمكن لي إستلام الجائزة والمبلغ المقدّم ،حيث ثبت لي ان المبلغ المالي مقدّم من حكومةالجماهيرية الليبية التي «استولى "فيها معمّر القذافي على الحكم بانقلاب عسكري سنة 1969». "
"لا يمكن أن أحمل جائزة تحمل اسم ديكتاتور..."
"لست شخصاً ينساق وراء القضايا بطريقة هوجاء. لكنّني في إطار احترامي الخاص لشعوب المنطقة وثقافتها الرائعة، انتقدتُ دائماً، وكلَّما استطعت، الأنظمة التي تستبدّ بشعوبها، وتبقيها في الفقر والجهل"
 تحية لك وإحترام في مرقدك ..ايها الصادق العفيف ..لعل ما قلت يحّي ضمائر من قفزوا على ظهر الوطن من (اهل الوطن) واستولوا على خيراته وامواله واموال المُستضعفين الغلابا بدون وجه حق .
إرسال تعليق